المنشور

ما بين قوة فرد العضلات والقوة الناعمة..روسيا نموذجاً

د. محمد الصيّاد
اختارت مجلة “الايكونومست” البريطانية الشهيرة وضع الجزء العلوي من صورة الرئيس بوتين داخل مجسم حديدي مجوف لعملاق بعضلات مفتولة يستعرضها على طريقة لاعبي كمال الأجسام، وعنونت الصورة بكلمتين موحيتين “القوة الخارقة..الجوفاء” (Hollow superpower) ، وجعلت من هذا التصوير موضوعا لغلاف عددها الأسبوعي الذي يغطي الفترة 19-25 مارس 2016.
 
وقد أفردت لهذا الموضوع 5 صفحات كاملة من بينها افتتاحية المجلة التي حملت عنوان الغلاف إياه (القوة الخارقة..الجوفاء)، فيما خصصت الصفحات 16 و 17 و 18 للحديث عن حرب بوتين في سوريا بغرض رفع أسهم شعبيته داخل روسيا، بحسب المجلة. ومواصلة لتغطية الدور العسكري والسياسي الروسي في سوريا، أفردت المجلة صفحتها رقم 31 للحديث عن الجانب السياسي والدبلوماسي الذي مثلته المبادرة الروسية الأمريكية المشتركة لحل الأزمة السورية.
 
في المقدمة، ما أن تبدأ في قراءة موضوعها حتى تتأكد من صحة مقولة “إن بعض الكتب تُقرأ من عناوينها”. فلقد حفل بمفردات عدائية ساخنة، هي مزيج من التهكم والسخرية والكيد والتحريض الصريح للولايات المتحدة ولحلف الناتو لاتخاذ “مبادرات” حربية ضد روسيا، ونشر مزيد من القوات الأطلسية في جمهوريات شمال البلطيق السوفييتية السابقة، ولكأني بكاتب تلك المقدمة أراد تمثيل حالة الغضب والحنق البالغين وهو يخط مقدمة العدد.
في الموضوع الثاني الذي حمل عنوان “استراتيجية المسرح” (الحربية)، فإن صفحاته الثلاث (16،17،18)، كُرست تماما للهجوم الشخصي على الرئيس الروسي بالاستعانة بالخطاب الاعلامي البريطاني الكلاسيكي المنتمي لسنوات الحرب الباردة..من كيد وقدح وذم في روسيا وتسقيط طاقاتها الاقتصادية بالحديث عن مفعول العقوبات الغربية ضدها. ولم تنس المجلة في معرض هجومها الغاضب على الرئيس الروسي، الإشادة بخطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما التي أعلنها في شهر فبراير الماضي، القاضية بزيادة مخصصات الانفاق العسكري الأمريكي في بلدان وسط وشرق أوروبا، بما فيها دول البلقان، الى 3.4 مليار دولار، قبل أن تنهي المجلة موضوعها بتحدي الرئيس بوتين ارسال قوات برية لأوكرانيا وسوريا بدلا من سياسة الاستعراض الجوي. 
   
واستكمالا للتغطية الواسعة التي حظيت بها روسيا ورئيسها في هذا العدد من المجلة المذكورة، فقد أفردت لهما موضوعا ثالثا (صفحة 31) حمل عنوان “مفاجأة روسيا في سوريا..بوتين صانع سلام”، انصب للتقليل من شأن ما أسمته المجلة “مفاجأة بوتين الجديدة”، المتمثلة في قرار سحب معظم القوات الروسية من سوريا واطلاق جولة جديدة من محادثات السلام بين أطراف الصراع في سوريا. إذ ترد المجلة على بوتين بالقول إنه لم يسحب كامل قواته، فلازال هناك 12 طائرة حربية على الأقل مرابضة في طرطوس بالقرب من اللاذقية ستواصل تحليقها من هناك، ولازال هناك حوالي 1000 من المستشارين العسكريين والقوات الخاصة متواجدين  للرد على أي طارىء، ولازالت منظومة صواريخ أس-400 منصوبة على الأراضي السورية. والنتيجة، بحسب المجلة، أن بوتين وفر مبلغ الثلاثة ملايين دولار يوميا، هي تكلفة عمليته العسكرية في سوريا، في ذات الوقت الذي أبقى على وجوده هناك. ولا تنس المقالة أن تبدي أسفها على تضاؤل ما أسمته التفاهمات الأمريكية الروسية لتقسيم سوريا الى ثلاثة أقاليم، اقليم غربي يمتد من اللاذقية في الشمال نزولا حتى العاصمة دمشق، وتحكمه غالبية علوية، واقليم في الشمال الشرقي يحكمه الأكراد السوريون، وما تبقى يشكل الاقليم الثالث الذي ستحكمه غالبية سنية سيتم توفير الدعم الجوي الغربي والروسي لها لتحرير مدينة الرقة من سيطرة داعش.
 
الآن وبعيدا عن لغة الحرب الباردة التي لازالت تغلف الخطاب الاعلامي البريطاني الكلاسيكي، وبضمنه مجلة الايكونومست، فإن الموضوعية تقتضي التسليم بصوابية جوهر ما ذهبت اليه المجلة في عددها المشار اليه آنفا، وهو لجوء روسيا في عهد الرئيس فلاديمير بوتين لسياسة فرد العضلات العسكرية الضاربة كأداة لتحقيق الأهداف السياسية. في ذات الوقت الذي صارت فيه الولايات المتحدة في عهد الرئيس باراك أوباما تميل أكثر لاتباع سياسة “القوة الناعمة” أو “القيادة من الخلف” كما سماها الرئيس أوباما نفسه، ولكن من دون التخلي عن “سياسة العصا الغليظة للقوة العسكرية الضاربة” الأثيرة دائما لقلوب قادة المؤسسة الأمريكية الحاكمة، والتي أمنت للولايات المتحدة على مدار العقود السبعة الأخيرة، هيمنة كونية شاملة. 
 
سياسة استخدام قوة “العصا”، لها أكلاف باهظة ولها متطلبات لا تستطيع كبريات الدول تحملها اذا لم تكن “عوائدها” المادية والاستراتيجية تفوق تلك الأكلاف. الصين مثلا لا تفضل مجاراة الولايات المتحدة في استخدام “عصاتها” العسكرية لتعضيد وتعزيز وتوسيع قوتها الاقتصادية “الضاربة” ونفوذها العالمي. هي أميل الى “الانتشار” الاقتصادي الهادىء في “أعالي البحار”، كالقارتين الافريقية والأمريكية اللاتينية. حتى واشنطن بدأت تستشعر وطأة الكلفة الباهظة والمتزايدة لاستمرار وظيفتها القيادية العالمية باستنفار (واستخدام إن اقتضى الأمر) كافة أذرعها، العسكرية والاقتصادية والدبلوماسية، على مدار الساعة. وسمعنا خطابات المرشح الجمهوري دونالد ترامب، التي انتقد فيها حلفاء بلاده الأوروبيين الذين يتقاعسون عن تقاسم أكلاف الجهد القيادي الأمريكي العالمي مع بلاده، قبل أن يطالبهم بدفع جزء عادل من تلك الأكلاف.
 
هل نجحت روسيا في توظيفها لـ”عصاها” العسكرية الضاربة؟ وهل بوسعها المداومة على هذا التوظيف “كلما اقتضت الحاجة”؟..يمكن القول بشيء من التحفظ أنها نجحت فعلا في جورجيا (استعادتها لأوسيتيا الجنوبية التي احتلتها جورجيا لبضعة أيام في عام 2008)، وفي أوكرانيا (استعادة شبه جزيرة القرم وسيفاستوبل من أوكرانيا في عام 2014)، وفي سوريا (منع سقوط النظام السوري وإعادة تثبيته في مفاوضات الحل النهائي للأزمة السورية). ولكنها لا تستطيع تأمين عنصرالاستدامة لمثل هذه النجاحات المبنية على ذارع القوة، لأن طاقتها الاقتصادية لا تسعفها كما هو حال الولايات المتحدة التي تتمتع حصريا بامتياز احتكار صك عملتها واجبار العالم على تداولها.