المنشور

بمناسبة اليوم العالمي للشباب – قطاع الشباب والطلبة بالتقدمي شباب البحرين لهم دور  فى ميادين العمل الوطنى  وهم حائط صد بمواجهة محاولات التفرقة والتطرف 

statment-logo-400
 يصادف اليوم السبت الثاني عشر من أغسطس “اليوم   العالمي للشباب  ” وهذا العام 2017م تحتفل الأمم المتحدة به تحت شعار “سلام من  صنع  الشباب”،  وهى المناسبة التي  ارتبطت بصورة مباشرة مع البند السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة الذى ينص على السلام والعدل ومحاربة الفقر، وبهذه المناسبة يؤكد المنبر التقدمى عبر  قطاع الشباب والطلبة على دور شباب البحرين فى كافة المجالات وميادين العمل الوطنى وارساء قيم السلام والمحبة ومواجهة خطابات التفرقة العنصرية والكراهية والطائفية، كما يؤكد القطاع  قناعته بان الشباب هم المعيار فى قياس اتجاه المجتمعات نحو التنمية والبناء والتحامها بالتقدم وإرساء أركان  المستقبل الواعد.
ويدعو  قطاع الشباب والطلبة بالمنبر التقدمى فى هذه المناسبة كل الأطراف والجهات المعنية إلى فتح حوار جدى هدفه النهوض الفعلي بواقع الشباب البحرينى على أسس وطنية لا يصح ان تكون موضع جدال، ويكون الشباب أحد أهم دعامات هذا الحوار الذى من الأهمية بمكان أن يناقش قضايا وهموم بناة المستقبل، وان يخرج باستراتيجية تشكل أجندة عمل مستقبلية تعزز دور شبابنا وتوفر لهم كل الفرص والامكانيات وإعطائهم الحقوق الكاملة وغير المنقوصة وكذلك  الدور القيادى الذى يستحقونه بجدارة مع إشراكهم  فى صناعة القرار والتغيير.
أن  قطاع الشباب والطلبة فى الوقت الذى يؤكد فيه على ذلك، فإنه فى الوقت ذاته يؤكد على الدور الطليعى لشباب البحرين فى مواجهة كل محاولات جر مجتمعنا وبلادنا الى صراعات وانشطارات قائمة على التعصب والتطرف والانقسامات الطائفية والمذهبية على النحو الذى  ساد فى بعض الدول العربية وأدت الى نتائج كارثية، وهو على قناعة بان شباب البحرين هم على درجة من الوطنية والوعي بحيث يكونون على الدوام حائط صد لأي محاولات لجرنا الى اي نوع من المنزلقات والصراعات .
كما يهم  قطاع الشباب والطلبة بالمنبر التقدمي ان يؤكد فى هذه المناسبة على أحقية الشباب البحرينى فى الحصول على الوظائف المناسبة لهم، ويدعو الى المسارعة الى إنهاء ملف الباحثين عن عمل وخاصة فى أوساط الشباب الخريجين، والى الشفافية فى توزيع البعثات، كما يدعوا إلى تقديم كل أوجه الدعم والمساندة للمنظمات والجمعيات الشبابية وتجاوز اي محاولات لتهميشها او حصرها فى  قوالب جامدة او شكلية او أدوار مناسباتية عديمة الفاعلية والتأثير، مع أهمية ان تكون هذه الجمعيات والمنظمات رافداً نوعياً لمسيرة العمل الاجتماعي الذى تقوم به مؤسسات مجتمعنا المدنى، تعزيز مشاركة الشباب فى العملية السياسية والتنموية فى المملكة.
قطاع الشباب والطلبة في المنبر التقدمي.

12 أغسطس 2017م